My Reading World!

Hello! I'm Zoha, 20 years old, student of architecture.

My biggest passion is reading books, I love reading about existentialist, philosophy of religions, poetry, and novels of any kind!

Get Off Your "But": How to End Self-Sabotage and Stand Up for Yourself

Get Off Your "But": How to End Self-Sabotage and Stand Up for Yourself - Sean Stephenson, Anthony Robbins بالرغم إني تركت كتب التنمية البشرية منذ زمن طويل، ولم يكن جذّاب لي عنوانه إطلاقاً .. فالكتاب كان إقتراح من صديقة عزيزة بالتالي خططت لقراءة أول صفحاته و ترك الباقي في اليوم الذي يليه .. ولكن لم يمنحني أي فرصة للتوقف .. قصة شون قصة تحرّك المشاعر بالفعل، و اثّرن فيّ نفسي جداً مراحل معاناته .. كان الكتاب بعيد كل البعد عن الكتب التنمية البشرية التقليدية .. الكتاب يمهد إليك فكرة إنك تستطيع أن تصنع من آلامك حياة تستحق العيش .. في تجربة شون الذي طالما احب الحياة ومافيها .. ما يريد إيصاله شون لك بإختصار هو أن الشئ الأساسي الذي يمنعك من تحقيق أهدافك هو حجم "لكن" لديك ..

دعاء

دعاء - علي آمين



بالرغم أن الكتب القديمة تثير حساسية أنفي إلّا أني لا استطيع الإبتعاد عنها مدة طويلة .. قرأت كتاب دعاء في ليلة ميلادي .. وبالصدفة وجدت الكتاب نُشر في ذات الشهر قبل 50 سنة..


الكتاب أراحني .. لأن كل كلماته تحكي عن الافكار التي فيه في داخلي مبعثرة .. جمعها الكتاب وسردها في صيغة أدعية بطريقة رائعة .. كان الكتاب صوفي بحتة، ليبيرالي، مفعم بالإنسانية.. أعجبني جداً رغم بساطته.


إقتباسات أعجبتني:

"يارب! علمني كيف اسعد أكبر عدد من الناس. علمني كيف أبعث الأمل في قلب يائس، و أرسم الضحكات على شفتي حزين، و أمسح الدموع من كل الدعيون الباكية"

الرجوع إليك

الرجوع إليك - عبد الوهاب بوعجيلة العبيدي بصراحة لم يجذبني اسم الرواية ولا صورة غلافها بقدر ما جذبني إسم الكاتب الذي عرفت من خلاله بأنه ليبي. قرأتها لفضولي وتمنيت جداً أن تكون الأحداث في أماكن داخل ليبيا، وأن تذكر المدن والقرى فيها بأسماءها حتى يسهل علي التخيّل.. لكن ذلك لم يحدث فكانت خيبة أمل بالنسبة لي نوعاً ما.

بينما كنت أقرأ القصص التي تحتويها الملفات الأربعة، تساءلت في ما ستكون قصة القارئ الذي يرى بأن مأساة قصته لا مقارنة بهن .. ولكن في النهاية، لم أجد فارق. وفهمت الرسالة التي احب إيصالها الدكتور عبدالوهاب.

مغزى الرسالة في النهاية هو اكثر ما اعجبني في الرواية كلها.

أول من صنع الخمر - ليلة تبكي الملائكة

أول من صنع الخمر - ليلة تبكي الملائكة - Leo Tolstoy الشيطان حاول أن يغوي الفلّاح بسرقة شقة خبزه فلم ينجح، الفلاح كان يمتلك القناعة بما يكفي ليرضى بـ لا شيء .. عاد الشيطان إليه ولم يسرق منه شيء .. ما قام به الشيطان هو العمل على زيادة محصول القمح فقط، ليغير نفس الفلاح.. حيث لما كان محصول القمح يفي بإحتياجاته فقط، لم يكن يبخل بشقة الخبز .. أما بعد ما اصبح المحصول يحجب عين الشمس بوفرته .. سرت في عروقه دماء الثعالب و الذئاب و الخنازير .. أي كانت دماء الوحوش كامنة أصلا فيه، ولكنها لم تكن تجد متنفساً لها..

.. فساعده الشيطان بعدها في صنع الخمر من منتجاته ليسيطر عليه وعلى كل فلاحي المنطقة

مسرحية بسيطة تناسب كل الأعمار*

لا أرى .. لا أسمع

لا أرى .. لا أسمع - بهيج إسماعيل


"ألم أي إنسان بيعاني مسؤلية أي انسان سليم" هكذا يردد حازم عصفور .. رئيس الأحلام الذي يهتم بمشكلة غيره كأنها مسؤليته متناسياً مشاكله الخاصة .. ماذا إذا كانوا الجميع حوازم!


كـ شخصيات أحببت حازم أكثرهم و إجلال أيضاً أحببت فيها أحلامها و أملها .. المسرحية إجمالاً حلاوتها في بساطتها في التعبير عن رسالتها بأن الإنسان أن رأى جرعات كبيرة من الحقيقة المرة سيعمى .. وإن سمع منها الكثير سيطرش .. وإن حلم كثيراً سيستيقظ .. في نهاية الرواية فقط أدركت معنى العنوان.

الرواية من جانب صورت مشاكل الواقع السياسية في مجلة فقيرة بوجود البيروقراطية واللاشفافية والفساد الإداري حيث الإهتمام الأول والأخير للصورة الشخصية.. من جانب أخر مشاكله الإقتصادية في شخصية عبدالغني والخرّيجين العاطلين و وجيه وإجلال في صورة "ضحايا مجتمع .. و حازم عصفور في هيئة حلم المستقبل

الفقرات التي شدّتني:

أفضل مشهد:

شاهدتها المسرحية اونلاين لمسرح جامعة المنصورة لطلاب كلية الهندسة كـ نشاط .. لاحظت بعض المشاهد المكتوبة لم يتم تمثيلها على المسرح .. فأستمتعت بقراءتها أكثر من مشاهدتها .. ولكن العرض كان رائع بالنسبة لهواة ..


لمشاهدة المسرحية أونلاين من هنا

الملائكة لا تشاهد الأفلام الإباحية

الملائكة لا تشاهد الأفلام الإباحية - طلال فيصل, Talal Faisal يا سورة الأنفال...إنى آسف
اليوم .... بالى عنك مشغول
حجبتك نفسى عن عيونى.. ربما
لكن ظنى فى السماح جميل
فغدا .. أعود اليك عودا ثانيا
مازلت أطمع أن يكون قبول
فتكرما .. إنى سأغلق مصحفى
وتكرما ،،،،..فليقبل التاجيل
وتذكرينى أن رجعت لك غدا
بعد العشاء وللظلام سدول
*************
قبلتها وسألت نفسى بعدها
أترى يجوز لمصحف تقبيل ؟؟

لا ملائكة في الشعر ولا قدسية فيه .. كلها خواطر عفوية للنفس البشرية داخل دائرة صراع مغنطيسي الإيمان الزاهد و الإغراءات الدنيوية

زقاق المدق

زقاق المدق - Naguib Mahfouz, نجيب محفوظ ما اكثر الأزقة في الأحياء المصرية القديمة، و ما أكثر حكاياتها. الرواية تسبب لك ببساطة كآبة حادة .. تحكي عن الفقر وهمومه .. ذلك الفقر الذي جعل من حميده تيتي ..

دون إستثناء كل الشخصيات اثارت عطفي .. كل منهم يحاول أن يصنع لنفسه حياة جيدة .. صراعات تعكس تفاصيل الحياة في أحياء مصر القديمة في تجري احداثها في فترة الحرب العالمية الثانية


أليس لكل شئ نهاية؟ بلى لكل شئ نهاية .. ومعناه بالإنجليزية"
end
:وتهجيتها
e n d. "

الكرنك

الكرنك - Naguib Mahfouz, نجيب محفوظ

لخص فساد جهاز المخابرات دون ان يتحدث بالتفصيل عن تعذيب المعتقلين، ترك لنا المجال في أن نتخيل مدى بشاعة تلك الجرائم التي ارتكتب تحت شعار حماية الثورة التي انتفضت على الجرائم ذاتها .. كم هي الثورات متشابهة .. وكم أحداثها متكررة مثل شعاراتها .. وما أشبه اليوم بالأمس!


الرواية تتحدث عن ثورة و كيف إنقلبت لأجل الحفاظ عليها إلى عصابة ديكتاتورية أخرى .. لهذا السبب مهما حدثّوني عن إنجازات جمال عبدالناصر. سيبقى في ذهني سفاحاً دموياً وتاريخ جهازه الأمني اسود لا إنساني حيث سجل التاريخ المصري فضاعة تلك الحقبة من تعذيب و إنتهاك أدمية بأسم الحفاظ على أمن الدولة


أن تسألني ما عيب الرواية سأخبرك بأنها اقصر من اللازم .. بعد إنتهائي شعرت أني لم أكتفي منها .. ابدع نجيب محفوظ في لسريد .. جعلها بسيطة و عميقة في ذات الآن، موجعة إلى أبعد درجة .. الكل ضحايا، والكل مجرمون .. هكذا رأيت !

تأثرت جداً مع قصة زينب.




من الصعب جداً أن أقيم كتاباً بـ 5 نجوم، و لكن روايات نجيب تجبرني أن لا اقيمها بأقل من 5 .. ما هذه الروعة يا نجيب بالفعل أدب نجيب محفوظ مختلف .. و سيبقى خالد

نورما .. ورجل الثلج

نورما .. ورجل الثلج - يحيى يخلف

نورما اللبنانية ورجل الثلج الفلسطيني، القصة التي عليها سُمي الكتاب، أغرقتني رمزيتها التي تخبيء خلفها معاني تصوّر الواقع العربي الكئيب. القصة جمعت متطوعين، تختلف اساميهم كما قصصهم .. كلٌ واحد منهم معاناته تختلف عن الآخر، حملت معاني مختلفة .. جميلة تلك النهاية حين مرت غيمة فوق الفدائيين الأربع .. فكل منهم ترجمها بطريقته الخاصّة ..


نورما شاحبة الملامح، المفعمة برائحة الإنسان في اعماقها .. ستتطوع المرة القادمة!




القصص كلها عموماً بها وقضات متعددة حول المقاومة الفلسطينية .. سردها الأدبي ممتاز

أكثر قصة أثرت في نفسي و وصلني معناها بوضوح "مقامة من كتاب الزيت"


" للبراري قاموسها ومفرداتها وحروفها الهجائية . وقلعة أرنون شامخه وعالية، و من خلال الضباب تبدو عابقة بالتاريخ و الأسرار "

الكتاب الأخضر

الكتاب الأخضر - Muammar al-Gaddafi

رغم إني ليبية الجنسية، إلا إني لم أقرأ هذا الكتاب إلا البارحة، والحمدلله على قيام الثورة والتي بفضلها ساكتب وأنا داخل ليبيا هذه المراجعة بكل حريّة.

يعني أقصد بالرغم من أن أحساسي طيل وقت قراءتي للنسخة الإلكترونية للكتاب إني أبدو هكذا :D




ولكن يبدو أن من قيّم الكتاب نجمة واحده ورآه كتاب كوميدي مثير للضحك لم يقرأه بالفعل إنما سمع فقط عنه .. أو ربما قرأه فقط لأجل الإنتقاد الساخر متاجهلاً الكثير من أجزاءه، أو قرأ بعض الإقتباسات التي رآها مضحكه وعليها بنى مراجعة الكتاب .. على أي حال ذلك لم يثر حيرتي .. إنما ما اثار حيرتي بالفعل بعد إتطلاعي عن المراجعات هو أن من قيم نجمة واحدة أغلبهم العرب، بينما من قيّم الخمس نجوم أو اربعة هم غير العرب.
هل البيئة لها دور أساسي في التقييم الكتب من هذا الصنف؟
هل كان السبب للإختلاف الكبير بين التقييم هو سمعة الكتاب و سمعة كاتبه في الوطن العربي إعلامياً؟
أم السبب هو عدم التصديق المفرط من قِبل العرب حتى أنهم لا يؤمنوا أننا من الممكن أن نصنع نظام حكم يضاهي النظام الغربي؟
ما رأيته من أختلاف كبير في التقييم أثار عجبي .. فما رأيت من معظم العرب إلا السخرية والضحك .. وما رأيت من الأجانب إلا الدراسة والنقد الجاد .. فربما من بين الغرب نفسهم سيولد نظام حكم مقارب لهذا .. فقط حينها سيلقى الإعجاب المبالغ فيه من العرب الذين سخروا منه.



الكتاب الأخضر والذي أصبح مع الوقت، رمزاً من رموز الجماهيرية والذي بمجرد إندلاع الثورة قاموا بتحطيم كل المجسمات التي لها علاقة به، بالرغم إن جماهيرية القذافي العسكرية كانت بعيدةً جداُ عن أفكار هذا الكتاب، فما قرأته في الكتاب الأخضر من الصعب جداً أن يُطبق على أرض الواقع... و بالأخص في بيئة قبلية يعم فيها الجهل والفقر... بينما كنت أقرأ شعرت وكأنما القذافي كان يكتب هذه الأفكار بينما هو يحلم، لتطبق على أرض أحلام، أرض يحترم فيها المواطن، يسود فيها العدل، والحرية، والكرامة، والديمقراطية وقبل كل شيء المساواة.. بينما في الواقع، كانت الجماهيرية على العكس، لا عدل فيها، ولا كرامة، ولا ديمقراطية ولا مساواة، وقبل كل شيء لا حرية.
كان الكتاب الأخضر منهج يُدّرس في المدارس والجامعات في ليبيا ابان حكم القذافي، بالرغم أن الكتاب نفسه يقول أن لا يحق لأحد أن يفرض على أحد منهج تعليمي، بدأت ومنذ صغري في الصف الرابع الإبتدائي أدرس عن المؤتمرات الشعبية واللجان و غيرها، وكيف انسى وبعض الجمل بقت راسخة في عقلي حتى الآن كونها تقابل عيناي على اسوار المدارس كلما خرجت من المنزل، بالرغم إني لم أحب يوماً تلك المادة، ولكن لم أحصل يوماً على أقل من الدرجة النهائية فيها لكونها سهلة إلى درجة التفاهة رأيتها غير مفيدة طيلة فترة دراستي حتى قامت الثورة..
خلال قراءتي للكتاب الاخضر حاولت قدر الإمكان أن لا أربط بين الجماهيرية الليبية السابقة وبين الكتاب الأخضر لكونهما لا يتشابهان .. حاولت أن أقوم بقراءة الكتاب بشكل محايد جداً بغض النظر عن كل شيء .. ولكن قراءة هذا الكتاب بالذات ككتاب غريب صعب .. هاجمني حزن رهيب لم يغادرني حتى اخر صفحة .. يا الله، كل هذه الكلمات أعتدت على دراستها سنوات ما قبل الثورة.. لم أحن إلى هذه الكلمات ولم أحن إلى صاحبها، ولكن أحن جداً إلى سنوات ما قبل الثورة. وكل ذكرياتي الجميلة البسيطة جداً. بغض النظر عن ظلم القيادة فيها.. و قبل معرفتي اشياء كثيرة.

أما من ناحية علاقة الصادق النيهوم بالكتاب حيث ثمة شائعات ترددت منذ عقدين وأكثر بين الكثير من الليبيين حول إن كان للنيهوم علاقة أو مساهمة في كتابة الكتاب الأخضر وما علاقة الصادق النيهوم به. والبعض أجزم بالفعل إن الكتاب الأخضر كله من تأليف وصياغة الصادق النيهوم. وثمة من يقول أن النيهوم قام فقط بالإطلاع على مسودة الكتاب الأخضر ووضع عليها بعض الملاحظات من ناحية الفكرة أو من ناحية الصياغة.. وآخر من ينفي أية علاقة للنيهوم بل وأي علم له بنية معمر القذافي في إصدار الكتاب الأخضر.

ما يحيّر الكثير ومنهم أنا هو أن الكتاب الأخضر ظهر فجأة، لم يكن قبلها معمر القذافي فيلسوف أو حتى كاتب، لم يقدم مقدمات للكتاب الأخضر أو كتابات أو دراسات أو اي مقالات تثبت خبرته السياسية أو الإقتصادية أو الإجتماعية، لم يظهَر لنا قبلها إلا قصص قصيرة عادية لتليها فجأة نظرية تتحدى الأنظمة الغربية. ونظام حكم جديد مما فاجئ به الكتّاب الأدباء والمفكرين. حيث ظهوره كـ مفكر لم يكن تدريجي إنما كان مفاجئ. فزادت الشكوك حوله وحول صديقه المقرّب السابق المفكر الصادق النيهوم.

وأنا عن نفسي، قرأت معظم كتب (رفيقي الروحي) الصادق النيهوم، و أعرف جيداً نبرته في الكتابة وأسلوبه المميز .. فبدأت قراءة الكتاب على ثقة إني سأعرف بنفسي إن كانت للنيهوم لمسة في الكتاب أم لا.. و ما عرفته خلال قراءتي للكتاب الأخضر وجدته لا يمتاز بالتقارب الفكري نحو فكر النيهوم إلى تلك الدرجة التي يثير الشكوك.. ولكن قد يكون النيهوم ساهم في صياغة الكتاب.



إنتقاداتي حول أفكار الكتاب:


أولاً: حول الفصل الأول: الركن السياسي

بداية صوّر القذافي ديكتاتورية الأنظمة الديمقراطية الغربية، في التحدث عن باقي الأصوات المهمشة التي لا دور لها في مجلس النواب.. وأن الديمقراطية الحديثة هي ليست حكم بالشعب كما تُعرف، بل حكم جزء من الشعب، والشعب لا يتجزأ. هي فكرة منطقية. ومن ناحية أخرى. الأصوات غير المهمشة أيضاً لم تكن مباشرة تحكم، فالشعب كله لم يكن بالفعل هو من يصوّت، فكان هناك من ينوب عنه، يتصرف ويصوّت نيابة عنه في مجلس النوّاب.. هكذا يُلغى مصطلح الحكم الشعبي في الديمقراطية، و تبقى الديمقراطية نوع من أنواع الديكتاتورية.

والأحزاب بأنها هي أداة حكم ديكتاتورية ، لا تفرق عن حكم القبيلة للشعب، أو حكم جزء للكل.. ولا ديمقراطية بدون مؤتمرات شعبية.

ثم أوضح القذافي في الركن الأول، فكرة "سلطة الشعب" أي الحل في نظام الحكم الجماهيري عبر المؤتمرات الشعبية الأساسية، أي صنع دوائر المؤتمرات الشعبية الأساسية كحلقة أساسية. ومنها صنع الأمانات، و منها صنع المؤتمرات الشعبية غير الأساسية، ومنها تكوين اللجان التنفيذية حيث يشارك كل فرد في المجتمع في العملية التصعيدية. وما أعجبني في هذا النظام هو إحترام صوت الفرد به مهما كان التعداد السكاني كبير، قد يتشابه كثيراً مع نظام الإدارة الذاتية اليوغسلافية.


كفكرة، فكرة الحكم الجماهيري عبر المؤتمرات الشعبية فكرة ناجحة، وقد تضاهي الديمقراطية التقليدية، لكن (فقط) إن تم تطبقيها بصورة واقعية في دولة لا تحكم فيها القبلية، الطبقية، الحزبية، الطائفية .. ألخ.لكن تطبيقها في ليبيا أو بعض الدول الغربية أو في الدول العربية بصفة عامة، سيكون تطبيق فاشل، ولن تطبق نصياً بالشكل الصحيح كما ذُكرت في الكتاب.



ثانياً: حول الفصل الثاني: الركن الإقتصادي

رؤية القذافي في أن حل الطبقية والرأسمالية الإستغالالية هي الإشتراكية ذاتها .. حيث لا غالب ولا مغلوب .. لا سيد ولا مسيود .. ولا أجير ولا مؤجر .. فالكل سواسية .. أنا أؤمن كما القذافي بأن الأجراء .. مهما تحسنت أجورهم .. هم نوع من العبيد ولابد أن تكن لهم حصة في الإنتاج، وليس أجرة مقابل الإنتاج.

الإشتراكية كفكرة سامية جداً .. وكأهداف إنسانية جداً .. ولكن تطبيقها بالشكل السامي والإنساني صعب إلى درجة تعجيزية .. فليبيا كانت مثال لأمثلة التطبيق الفاشل للدول الإشتراكية .. بالإضافة إلى باقي الدول اليسارية التي تطبق النظام الإشتراكي والتي لم تنجح أية واحده منها سابقاً وحتى الآن..

ما أعجبني في الجزء الإقتصادي هو أنا القذافي ركّز على إنهاء الإستغلال بكل أشكاله وأنواعه، وخاصة في الحاجات .. كمثلاً يسمح لتأجير الحاجات كالبيت و السيارة للأخرين، حيث لا يحق أستغلالها لكونها حق من حقوق المواطن.. تحت نظرية تحرير الحاجات ليتحرر الإنسان


حديثه عن ظاهرة خدم المنازل حيث أنها إحدى الظواهر الإجتامعية التي تلي ظاهرة الرقيق فبالتالي النظرية العالمية الثالثة تحث على الخلاص النهائي من قيود الإستبداد و الإستغلال والهيمنة الإقتصادية بقصد قيام مجتمع إنساني يحترم كل الناس. فيه جميعهم فيه متساوون في السلطة و الثروة و السلاح لكي تنتصر الحرية إنتصار نهائي كامل .. وينتهي الحكم البيروقراطي الإستغلالي..

وأتلاها بوجود الحل لتحرير خدم المنازل من وضعية الرق التي هم فيها .. وهي في أن يكون حل الخدمة المنزلية الضرورية فلا يكون يخدم بأجل أو بدون أجر. وإنما يكون بموظفين قابلين للترقية أثناء أداء وظيفتهم المنزليه و لهم الضمانات الإجتماعية والمادية كأي موظف في خدمة عامة..


ثالثا: الفصل الثالث : الركن الإجتماعي:

بصراحة، هذا الفصل أعجبني جداً، حديثه عقلاني محايد أنسجمت معه، فإن كان هذا الكتاب كله من كتابة معمر القذافي، فأنا أرى إن الركن الإجتماعي، هو أكثر ركن نجح في الحديث عنه. رأيت في حديثه يرمز لفكرة التكامل، حيث كل عنصر قد يكمل الآخر في دوره الطبيعي. والمرأة يجب أن تكون أشغالها رقيقة تليق بها ككائن ضعيف. و أن لا تعامل مثل الرجل في العمل، كما يعمل الغرب.
اؤيده في حديثه عن الأسرة والقبيلة والأمة. زفكرة أن لابد من الطفل أن تربيه أمه، لا يوضع في الحضانة كالدجاج. وأوافق معه جداً حيث حضن أمه هو المكان الطبيعي، و لابد لها أن تعدل بين عملها وبين واجباتها نحو طفلها، وأنا لا تهمله في سبيل العمل..
ولكن أعارضة في نقطة واحدة، في حديثه عن الفنون عندما قال أن "الشعوب لا تنسجم إلا مع فنونها وتراثها" لكوني انا شخصياً أنسجمت مع كل الفنون المختلفة التي اعرفها.

الفصل السياسي ثلاث نجوم.
الفصل الإقتصادي أربع نجوم.
الفصل الإجتماعي أربع نجوم.
التقييم 3 نجوم كمتوسط تقييمات الفصول.


إقتباسات أعجبتني من الكتاب الأخضر:

"فالأسرة بالنسبة للإنسان الفرد أهم من الدولة.. الإنسانية تعرف الفرد الإنسان و الفرد الإنسان السوي يعرف الأسرة .. و الأسرة هي مهده ومنشؤه ومظلته الإجتماعية. طبيعياً الإنسانية الفرد و الأسرة و ليست الدولة، الإنسانية لا تعرف ما يسمى بالدولة. الدولة نظام سياسي و أقتصادي أصطناعي و أحياناً عسكري لا علاقة للإنسانية به.. "

" القومية في عالم الإنسان والحيوان مثل الجاذبية في عالم الجماد و الأجرام فلو تحطمت جاذبية الشمس لتطايرت غازاتها وفقدت وحدتها، و وحدتها هي اساس بقاءها، إذن البقاء أساسة عامل وحدة الشي"

" إن الاستغناء عن دور المرأة الطبيعي في الامومة، أي تحل دول الحضانة محل الأم، هو بداية الإستغناء عن المجتمع الإنساني و تحويله إلى مجتمع بيولوجي وإلى حياة صناعية "



أجمل ما قال القذافي دفاعاً عن المرأة :

"إن كل المجتمعات تنظر إلى المرأة الآن كسلعة ليس إلا .. الشرق ينظر إليها بإعتبارها متاعاً قابلاً للبيع و الشراء، والغرب ينظر إليها بإعتبارها ليست أنثى"


• كنت قبل الثورة الليبية أمتلك نسخة ورقية في خزانتي أنوي قراءتها .. لم اهتم بها كثيراً وأضعتها مع الوقت -قبل الثورة-.. لم اكن اعرف إن يوماً ما سيكون الكتاب الأخضر ضمن الكتب الممنوعة محلياً.. لو كنت أعرف لأحتفظت به لكوني أحب الأحتفاظ بالكتب النادرة.

حكم النبي محمد

حكم النبي محمد - Leo Tolstoy, سليم قبعين

تولستوي أبطل مفهوم النبوة وجزئية الوحي، وصوّر بأنها مجرد رؤية أتت لمحمد خلال نومه في فترة كان يعاني فيها إضرابات نفسية، وأضاف بأنه كان يخلق مناقشات مع النصارى واليهود رغم أن ذلك لم تثبته الكتب التاريخية الإسلامية، لا أدري أي مراجع أستند إليها خلال ذكره كل هذا الخيال .. ما أدري هو أنه تمهيدٌ واضح بأن القرآن كان نتيجة تأملات وحلقات نقاش دائماً ما يختلقها مع أصحاب الديانات الإبراهيمية السابقة أرسلته جميعها إلى خلوات طويلة في جبال مكة، وأن جل ما كان منه هو مزج الديانتين اليهودية والمسيحية مع إزالة ما لم يعجبه هو شخصياً منهما والجهر بالإسلام الديانة البشرية المحمدية كديانة سماوية جديدة تدعو إلى التوحيد والسلام.. ولأجل كل هذه التحريفات التاريخية التي صرّح بها تولستوي والتي لم ارى داعِ لذكرها أنقصت نجمة.

ولكن من جانب آخر إيجابي، نجد تولستوي أنصف النبي محمد -صلى الله عليه وسلّم- بطريقة حيادية وتحدث عن أخلاقه الحميده، ومدحه ذاكراً بعض الأحاديث لديه التي تدعو الإنسانية، وهدفها في بناء الإنسان داخل كل كائن بشري. و حكَمه التي وصّى بإتباعها. وضّح مدى إعجابه بأفكاره الإنسانية و به كـ إنسان رغم إنه لم يؤمن برسالته، رأيت فيها حيادية رائعة من فيلسوف روسي كبير. فبالفعل، الرجل العظيم هو الذي ينصف الرجل العظيم.

ولكن من ناحية أخرى لم تعجبني في الكتاب هو أني اعتقد إن تولستوي كان متطرفاً قليلاً في حديثه عن وضع الحلول للتفكك الأسري و الإنحلال الأخلاقي في أوروبا، وصف فكرته بأن مكان المرأة الصحيح هو بيتها و كل واجباتها في الحياة هي واجباتها نحو زوجها وأبناءها كـ حال العرب والهنود. أعتقد أنها فكرة لا تنصف المرأة وتنقص من حقوقها كإنسانة لها دور في التطوير. ومن الجدير بالذكر أن المجتمعات التي بالفعل تؤمن بفكرة بقاءها في بيتها وتطبقها لا تخلو من مشاكل الخيانات الزوجية والإنحلال نتيجة الكبت في جهة، ونتيجة إنحطاط الاخلاق ذاتها في جهة أخرى، ولكن يبدو من طريقة كلامه أنه يضع اللوم كله على الحرية المفرطة المعطية للمرأة الغربية .. ذكرني هجومه المبالغ فيه بروايته المفضلة لدي "آنا كارنينا" وحكاية تلك الزوجة الخائنة.. ولكن على اي حال ليست كل مرأة مثل "آنـا" ولو أختلفت الظروف .. ولأجل حديثه هذا الذي لم ينصفني فيه أنقصت النجمة الأخرى.


أستمتعت في حديثه عن الحب، وفكرة أن لا وجود لحب يدوم بالفعل مدى الحياة .. فكرة واقعية جداً يصعب تصديقها أي إنسان إلا متأخر جداً بعد احلام مزيفة كثيرة ومحاولات أكثر لتحقيقها بطرق أطول من اللازم.

وأيضاً ألمقدمة كانت مسليّة أعجبتني فيها القصائد الرثائية التي نظمها أمير الشعراء أحمد شوقي والشاعر حافظ إبراهيم في إنتقال تولستوي من دار الفناء إلى دار البقاء.. بالرغم إني وجدتها ليست في محلها الصحيح، فالكتاب في النهاية يتحدث عن النبي محمد، لا عن سيرة تولستوي.

ملاحظة*
وضع الكتاب في صورة إنه لـ ليو تولستوي مترجم للعربية خدعة كبيرة .. فهو ليس إلا خليط لمقالات روسية مترجمة ومقالات أخرى للمترجم تتضمن بعضها تصريحات لـ تولتسوي

إقتباس أعجبني:

The Da Vinci Code

The Da Vinci Code - Dan Brown كبداية كانت مشابهة لـ"ملائكة وشياطين" حيث بدأت بجريمة غامضة ارتكبتها مجموعة سريّة خطيرة تاركة خلفها أدلة عبثية.. ولكن البيئة كانت مختلفة. بيئة هذه الرواية البعيدة عن مركز سيرن ورائحة المصانع، كانت أريّح بالنسبة لي خاصةً كنت بأشد الحاجة إلى استنشاق هواء باريس.

لاحظت تكرار بعض القصص التاريخية التي ذكرت ذاتها في رواية ملائكة وشياطين .. الرواية كانت مليئة بالتفاصيل، سُلست بطريقة عبقرية .. ما ازعجني هي إنها كانت مملة لكثرة تفاصيلها غير المهمة .. وربما افتقدت أهمية تلك التفاصيل لأني لست من محبي الروايات البوليسية.. لذا بقيت أمدد قراءتها 20 يوماً، لم أتشوق إليها إلا في أوقات فراغي وكنت أقرأه حتى يغمض النعاس جفوني.

الطابع البوليسي في الروايات لا يجذبني، ولكن أجبرني فضولي تكملتها بسبب الكم من المعلومات الغريبة التي تحتويها والتي كانت تضاهي الكتب التاريخية.

قرأتها قراءة سريعة.. ولكن ربما سأعود لها يوماً وأقرأها من جديد.

Our Wedding in Heaven

Our Wedding in Heaven - عزام حدبا, 'Azzam Hadba

لم تعجبني شخصيّة أسامة، تلك الشخصية المتحمسة للجهاد (في الواقع للإنتقام) دون فهم جيد وشمولي للدين الذي يؤمن به.. في النهاية تعاطفت معه من ناحية ما كضحية حرب، ولكن هل كان إختيار إسم البطل عشوائي بالفعل؟

ما ازعجني في بداية الرواية هو نبذ قاسم من شلة أسامة بسبب طلب مساعدة من فتاة في مسألة علمية، أزعجتني نظرتهم الإستحقارية نحو الجنس الأخر من قِبل أسامة زعيم الشلة وموقفه من عبير.. أكرهها جداً تلك الأفكار التي تستحقر إنسان بسبب طبقته أو جنسه أو عرقه أو دينه، بالأخص إن كانت تلك الأفكار تستتر خلف (الدين) بالذات.. في النهاية تعاطفت مع الشخصيات جميعها ..لكن من أحببته حقاً هو قاسم، إيامنه القوي وحكمته وفهم الصحيح للدين وثباته على الحق الذي يؤمن به كان رائع..


بصراحة حبكة الرواية ضعيفة، و بعض التفاصيل كانت غير واقعية وبعضها لم تخل من السطحية والسذاجة حيث لا تعتبر عمل أدبي كبير.. لكن فكرتها أعجبتني جداً كونها وضحت بشاعة الحرب الأهلية وطريقة تفكير بعض التنظيمات وحياة المتحمسين للجهاد.


قرأت الرواية في ساعتان تقريباً من فجر الأمس، كانت البيئة المحيطه مناسبة جداً حين تابعت معها شروق الشمس حيث مٌزجت اصوات العصافير مع صواريخ القصف الجوي والطائرات الحربية.

في المقاطع العاطفية أحاول تجاهل الصواريخ والطائرات، وفي المقاطع الجهادية أتجاهل العصافير!

Angels & Demons

Angels & Demons - Dan Brown

ملائكة وشياطين. لست واثقة إن كان يقصد (الملائكة هي الكنيسة والشياطين هي الماسونية) أم العكس؟ هذه النقطة بالذات تعمد براون في إبقاءها بلا جواب، وسأتركها كما هي عليه فلا رأي شخصي لدي.


جذبني جداً العنوان بدايةً. وعندما قررت أن أبدأ في رباعية روبرت لانغدون، كانت -لحظّي الجميل- هي الرواية الأولى في السلسلة فبدأت بها قراءتي للسلسلة و منها رحلتي مع لاندغون.

كان العنوان مناسب جداً ليختصر إزدواجية الرواية ويوّضح إنها تتحدث عن مواجهة ثنائي من الثنائيات كـ الحق والضلال - الخير والشر - النور والظلام - العدل والظلم - الحب والكره.. وغيره، لكن مواجهة هذا الثنائي بالذات في الواقع بدت شاذّة وغريبة بعض الشيء لأنها بين ثنائي لا توجد ثمة علاقة تضاد بين طرفيه كالتي ذكرتها أعلاه. والغريب أكثر هو رغم التحالف الجوهري والعلاقة الطردية التي تربطهما، نشت حروب منذ القرون الأولى منذ بداية تطور الإنسان، كانت المواجهة بين طرفي ثنائي: العلم والدين.

فإنقسم الناس عبر التاريخ، فمنهم من إختار صف الدين والطاعة بحثاً عن نور الله .. و منهم من إختار العلم و التمرد بحثاً عن نور المعرفة.. وقلة قليلة تمسكت بالإثنان

ولكن من هم الملائكة و من هم الشياطين؟ وكيف أصنفهم إن كان الدين نور الروح، و العلم نور العقل. و الكنيسة ظلام العقل، و الماسونية ظلام الروح؟

إن تأملنا في الأهداف ..
كان حلم الكنيسة وغايتها الإساسية هي السيطرة على العالم ويكون معتقدها هو المعتقد السائد، حيث الجميع يخاف الرب ويقدسه.. كما الدين
كان حلم الطبقة المستنيرة هو كشف الحقيقة التي يحاول رجال الدين طمسها والتحرر، وإعطاء حق المعرفة إلى الجميع ونشرها حول العالم.. كما العلم

فالهدفان هو الوصول إلى النور .. ولكن الوسائل كانت قذرة من الطرفين، وسائل غير شريفة.. وبقى العنف جزء لا يتجزأ من تاريخ نشأتهم كباقي الممالك في عهدهم..



ففي الرواية.. قد ظهرت لي الشياطين سريعاً، ظهرت في اكثر من زاوية مرتدية أكثر من زي، لم يكن صعب البحث عنها في الرواية إطلاقاً، إنما ما كان صعب حقاً هو البحث عن من يٌقصد بهم الملائكة في الرواية؟ لم أراهم سوى منحوتات

الأحداث كانت ممتعة وشدتني صفحاتها الأولى حيث بدأت بجريمة قتل العالِم الذي تمكّن بمشاركة زملائه من إنتاج كميات من المادة المضادة في مركز (سيرن) و وُسّم على صدره شعار الطبقة المستنيرة لترمز إنها لازالت توجد. فمن هذا الحدث يبدأ لانغدون رحلته في الكشف عن من واءها وغايتهم.



الطبقة المستنيرة أو الـ ليموناتي: تعاطفت معهم من ناحية ما كمٌضطهدين، و رأيت الحق في جانبهم أكثر من الفاتيكان. حيث العنف لا يولد إلا العنف.. والمتنوّرون تاريخهم مؤسف. فحٌرقوا على الأوتاد وهم أحياء، صُلّبوا و عٌذبّوا حتى الموت. وأضطُهدوا بأعنف الوسائل لنشر الرهبة في نفوس البقية، فالكنيسة كانت تخشى ظهورهم إلى درجة الموت، طمستهم بكل الوسائل حتى تحافظ بتحريفها على سطلتها و جبروتها.. ظهور المتنورون ببراهينهم يكسر أرجل عرش الكنيسة واحد تلو الأخر ولذلك كان هو العدو الوحيد الذي يشكل تهديداً حقيقي.
..



في نهاية الرواية، تم إنقاذ الفاتيكان. والتي مثّلت إنتصار الدين على العلم..

لكن أراها نهاية خيالية كأحداث الرواية .. فمن الواضح جداً في عصرنا الحالي.. هو إن العلم إنتصر على الدين، حيث في الواقع والشياطين إنتصرت على الشياطين ولا دور للملائكة في المعركة..
وذلك الإنتصار بدأ مع تحرر البشرية، حيث بدأت الكنيسة بتخفيف ضغوطاتها على مستعبديها لتستقطبهم و تتواكب مع العصر الحديث.

فكرة الرواية الرئيسية تستحق 5 نجوم .. ولكن ما جعلني افكر في تقييمها بـ 4 هو شعوري قليلاً بالملل في نصفها، شعرت ببطء مبالغ فيه في الأحداث حيث كانت الرواية 600 ورقة تقريباً وكلها تتضمن أحداث 6 ساعات فقط، وكانت في منتصف الرواية تفاصيل مملة بقيت أبحث عن التشويق فيها بيأس.. و أيضاً أنا لست من معجبي الروايات الخيالية، ولا أحب روايات الألغاز والجرائم. كما لا انسجم كثيراً مع الفيزياء .. لكن هذه الرواية الإستثنائية نالت إعجابي بفكرتها الرئيسية.


السؤال الذي حاول براون إثباته بنعم هو: هل لازالت الطبقة المستنيرة موجوده؟
و أنا اؤيد فكرة وجودهم، لن ننسى إغتيالات البابوات القرن الماضي تحت ظروف غامضة تشير اصابع الإتهام اليهم.

أعجبتني نظريات تأثر الدين المسيحي بالدين الوثني في أمثلة:
تصوّر الله بالنسبة للمسيحيين، و تصوّر الوثنيين للإله زيوس؟
مريم وإبنها عيسى -السلام عليه- و وضعيتها المشابهة لإزيس وإبنها حورس؟


هذه الرواية من الروايات التي انصح الجميع بقرائتها.

يا الله، كم جعلتني هذه الرواية أتمنى زيارة الفاتيكان، الإتطلاع على عمارتها وفنها وألغازها الغامضة، و المكث في مكتبتها سنوات :)

كُتبت هذه المراجعة على ألحان أوبرا فرنسية*

قواعد العشق الأربعون: رواية عن جلال الدين الرومي

قواعد العشق الأربعون: رواية عن جلال الدين الرومي - Elif Shafak, إليف شافاق, خالد الجبيلي

في مكان لا أدري أين هو، في زمان لا أدري متى. كنت تحت الماء في مسبح صناعي وسط طبيعةً يبدو انها مستوطنة من قِبل جهة ما.. كنت مستلقية خلف شمس التبريزي دون أي حواجز -بكل انواعها- فاتحه يداي كأني أطير متلفة حول يداه، كانتا راحتا يداي يلامسا راحتا يداه في وضع إسترخائي غاية في الإنسجام
أتى ناس يطلبون مالاً مقابل البقاء في المسبح .. همست متسائلة "يا شمس.. إنّي اعبد الله فوق أرضه، كيف يسألوننا عن أجر مقابل عبادته فوقها ؟ آليست هذه الكرة برمتها ملك له وحده!؟"
كان مؤيداً لتساؤلاتي، صامتاً مغمضاً عيناه مبتسماً .. كأنه يطلب مني بصمته هذا متابعة صمتي والبقاء في الحالة المنسجمة تلك معه متجاهلة المحيطين، تركتهم يحدقون ساخطين و أغمضت عيناي.. بإصرار إنها أرض الله .. وكأني سأصل منها إلى الله.


هنا انتهى الحلم الذي زارني في إحدى ليالي الصيفية في أواخر حزيران (يونيو) التي امضيتها في قراءة كتاب "قواعد العشق الأربعون" ربما حلمي هذا يسهّل علي كمقدمة كتابة مراجعة لهذا الكتاب .. أو ربما يمهد القليل للتعبير عن عشقي لشمس، ولدين الحب...



هذا الكتاب كمثل الكتب الخاصة جداً بالنسبة لي، يصعب علي التعليق عن شيء فيها و ترك الباقي .. أشعر بحمل ثقيل و عجز عند محاولة كتابة مراجعة لها.. ما استطيع تلخيصه هو إني أنصح الجميع -دون إستثناء- بقراءته، أنصح تدريسه في المناهج الدراسية مع مادة "التربية الإسلامية" أو حتى بديلاً عنها ... هذا الكتاب لا يستحق فقط خمسة نجوم إفتراضية، بل يستحق كل نجوم الكون المرئي!

بقيت في الكتاب أسبوعان تقريباً، رغم إني أدمنت قراءته طوال اليوم، لكن حاولت قدر المستطاع أن أكون بطيئة، أكرر بعض الصفحات مرات، أحفظ بعض المقتبسات التي احببتها، أدونها في مفكرتي، و أقرأ الصفحات ببطء و اتمعن فيها، أبحث عن شمس و عن أحاديثه .... كل هذا حتى ابتعد عن نهاية الكتاب (القدر) قدر الامكان، لكن لا مجال للهروب منها ! الرواية بصراحة لم تفدني بأي بمعلومة، لم تنر عقلي بعلم، هي ببساطة يصعب وصفها .. هي النور الذي نام في أعماقي، هي بقت تنور روحي في وسط الظلام.. أخذتني بكل يسر لرحله روحانيه عميقة في عشق الذات الالهيه لا مكان للكره فيها، رحلة للبحث عن الله، عن الحب في ذواتنا، جعلتني أنفصل عن الحياة الأرضية و من عليها كلياً... اسرتني كما لم تأسرني -بهذه الدرجة- رواية من قبل. بقيت أمضي مع شمس في دربه، الواثق الخطى، الرفيق الروحي.. حزنت على موته رغم إنه قد مات منذ 800 سنة.. شعرت بالنقص و كأنه قد رافقني كل حياتي و مات أمامي بالفعل! أجنون هذا ام عشق؟

لو دعيت الله أن تحدث معجزة ما وتتساقط أوراق هذا الكتاب من السماء أمطاراً على الناس .. اؤمن إن بعضهم سيقرأونه بقلبهم و ينيروا به روحهم في وسط الظلام، بينما بعضهم الآخر سيشعلون به ناراً لتنير لهم و يمشو في طريقهم المظلمة ذاتها.




"يد متجهة إلى السماء واليد اﻷخرى متجهة إلى اﻷسفل نحو اﻷرض .فكل نقطة حب ننالها من الله ، نتعهد بتوزيعها على الناس جميعا"

شمس التبريزي -بغض النظر عن إنه شيعي- رجل عظيم يصعب وصفه، و إيمانه بالله إيمان ملهم.. عشقته في كل صفحة تخصه، عشقت ثقته بالله و روحه الجيده، و حبه اللامتناهي و اللامشروط إلى الله ولكل الخلق، يا الله كم أحب ذلك الصنف من الناس، الصنف المتصوف الجموح الذي لا يعرف للإستقرار المادي مكان، ولا ينتمي لبقعة من الأرض ولا لزمان. يا الله كم أحبهم رغم علاقاتهم العاطفية و الإجتماعية المضطربة و حيرتهم .. شمس لم يكن شمس الرومي فقط و إنما كان شمسي أيضاً، مات و لكن تبقى روحه و كلماته حيّة خالدة.

" عندما كنت طفل، رأيت الله، رأيت ملائكة، رأيت أسرار العالمين العلوي والسفلي، ظننت أن جميع الرجال رأوا ما رأيته .. ولكنّى سرعان ما أدركت أنهم لم يروا.."

البناء الأدبي للرواية كان رائع جداً ، هذه الروايات من الروايات القليلة جداً التي لا تتكرر .. مستحيل أن تتكرر. إن تكرر شمس فقط حينها ستتكرر.

عند تساؤلاتي عن إليف.. لما وضعت الرومي عنوان للرواية، بينما كان الشمس هو بطلها؟ أجابني شمس بنفسه عندما حدث علاء الدين قصة الجرتان..

عند انتهائي منه... شعرت بشعور نادر ما اشعر به، شعور موت رفيق حميم جداً، شعور بخسارة أعز صديق، شعور بتوديع المحبوب، شعرت بالفقدان .. فقدان كبير يصعب وصفه أو ملءه بكتاب أخر.. تركت في أثراً بليغا وراحة داخلية.



الحب لايمكن تفسيره، ولا يمكن إلا معايشته واختباره . ومع أن الحب لا يمكن تفسيره فهو يفسر كل شيء..
تقول القاعدة الأربعون : لا قيمة للحيآة من دون عشق.

وأنا عشقت!


From My Tumblr:

القاعدة 1
القاعدة 2
القاعدة 3
القاعدة 4
القاعدة 5
القاعدة 6
القاعدة 7
القاعدة 8
القاعدة 9
القاعدة 10
القاعدة 11
القاعدة 12
القاعدة 13
القاعدة 14
القاعدة 15
القاعدة 16
القاعدة 17
القاعدة 18
القاعدة 19
القاعدة 20
القاعدة 21
القاعدة 22
القاعدة 23
القاعدة 24
القاعدة 25
القاعدة 26
القاعدة 27
القاعدة 28
القاعدة 29
القاعدة 30
القاعدة 31
القاعدة 32
القاعدة 33
القاعدة 34
القاعدة 35
القاعدة 36
القاعدة 37
القاعدة 38
القاعدة 39
القاعدة 40

Waiting for Godot

Waiting for Godot - Samuel Beckett خلال قراءتي للمسرحية حاولت إيجاد تفسير لثرثرتهم وفقاً لما ينعكس من واقعهم الاجتماعي المؤلم، حاولت إيجاد رابط ما بين الحرب و ما تجرّه من دمار ويأس عليهم وبين عبثية صاموئيل اللامتناهية على المسرح، بدت لي وكأنها حركة تمرد عفوية غير قابلة للإستيعاب، كأنها محاوله يائسة للتعبير عن التمرد الاجتماعي على الحروب الدامية و ما إحتوت من جرائم حرب، على الوجود المادي العنيف الذي تلاشت منه القيم الإنسانية


كانت مسرحية "إنتظار جودو" خطوتي العبثية الأولى نحو مسرح العبث، نحو الثرثرة العميقة، اعجبتني جدلية الحياة والموت والتي كانت جزء كبير من العبث، استمتعت و كأني فوق خشبة المسرح بينهم رغم القدر الكبير من الرمزية العبثية اللى اتسمت بها الاحداث، رأيت ربما الفردية و الإنعزالية كما العجز عن بناء علاقات إنسانية جيدة كانت هي الإنعكاس الأساسي للدخول إلى دائرة اللاشيء و الإنحصار داخلها.





"استرجون : فلنرحل
فلاديمير: لا نستطيع.
استرجون: لماذا؟
فلاديمير: نحن في إنتظار جودو
استرجون: صحيح."


أنتظرت جودو معهم رغم عدم معرفتي ولا معرفة أحداً من يكون، إنتظارنا ابدى لي إنتظار أبدي .. كإنتظار المصير داخل متاهات الحضارة المادية!

Currently reading

الوجودية مذهب إنساني
Jean-Paul Sartre, عبد المنعم الحفني, جان بول سارتر
Insurgent
Veronica Roth
التفسير الماركسي للإسلام
محمد عمارة
العودة المحزنة إلى البحر
الصادق النيهوم