في قلبي أنثى عبرية

في قلبي أنثى عبرية - خولة حمدي غالباً الروايات ذات شهرة أجدها اقل من المستوى، ربما توقعاتي تكون غالباً اعلى، وربما انخفاض الذوق العام.
هدف الرواية الأساسي هو تعبير الكاتبة عن وجهة نظرها الدينية أو الدعوة للإسلام –كما تراه- بشكل صريح، أي الكتاب هو عبارة عن دعوة ساذجة للإسلام في هيئة رواية .. تمنيت على الأقل لو استخدمت الكاتبة حجج أقوى وأكثر منطقية، أو ان تتمهل على الأقل في (توبة أهل النار) وتجعلها أكثر واقعية بدلاً من استخفافها بعقول القراء بهذه السرعة .. أقصد ليس من المنطق أبداً أن يترك شخص دين اعتنقه بهذه المحاججات العاطفية، الموضوع يحتاج إلى دراسة وقراءات.

وبصراحة صراحة؟ إن كنت شخصياً اعتنق أي ديانة في العالم، ولو كنت أتعبد حجر واؤمن بألوهيته، لن يغير هذا الكتاب فكري إطلاقا، لن أدخل إلى الإسلام بالأفكار التي طُرحت أبداً.
ظهر الإسلام في سطحية مثيرة إلى السخرية .. ماذا بعد اعتناق ندى إلى الإسلام؟ أول شيء ارتداء الحجاب لحمايتها، لتليها فكرة الزواج المبكر كما تزوج الرسول عائشة، أقصد أهذا هو الدين الإسلامي؟ قشور ومظاهر و وسيلة لتجارة النساء؟

لا أنكر أن في البداية أعجبتني الفكرة العامة للرواية في دمج رواية رومانسية بدراسة مقارنة الأديان وتطعيمها بحوارات هادفة.. لكن احبطني جداً تطبيق الفكرة الفاشل ... في الحقيقة الرواية متعصبة إلى حد الاستفزاز، تمنيت لو كانت الكاتبة محايدة قليلاً، أو منحازة بشكل بسيط إلى الحيادية على الأقل، لكنّ تعصبها المتطرف جعل من الرواية دعوة دينية صريحة في صورة رواية.

حتى فكرة تقبل الآخرين بإختلاف معتقداتهم التي احترمتها بدايةُ تشوهت كلياً بعدما فهمت غرض الكاتبة منها .. ذلك الطعم الذي يستخدمه الإسلاميين في جذب (الكفار لهديهم إلى طريق الحق).. وإظهار وجود جماعات متطرفة حتى يبين الكاتب إن البطل هو المسلم الوسطي المتسامح .. أقصد كيف تلتقي الوسطية مع احتكار الجنة للمسلمين وإعتبار البقية من أهل النار ؟ أرى في هذا التطرف بعينه.

ذكر إن الرواية تنسب إلى قصة واقعية رغم أني لم اقتنع بمنطقية حدوثها، دخول ندى إلى الإسلام بحجج غير منطقية وتحولها إلى داعية خارقة يسلم على يدها اليهود واحد تلو الأخر، وتلك النهاية السعيدة الناصرة للإسلام وتضحية حسان والأفلام الهندية ..

الشيء الوحيد الجميل في هذه الرواية هو عنوانها .. "غرر بيا للأسف!"
أنا اسفة يا خولة، ولكن لو باستطاعتي سحب تلك النجمة الوحيدة، لفعلتها..

ملاحظات غير مهمة:
1. (أدعو تغيير اسم الرواية إلى (في قلبي انثى إرهابية.
2. اتمنى شخصياً سحب هذا الوباء من الأسواق.