الأسود يليق بك

الأسود يليق بك - أحلام مستغانمي, Ahlam Mosteghanemi لا يوجد ثمة حب حقيقي .. تسمية ما بينهما بـ"قصة حب" فيها إهانة للحب.

الرواية كبداية جذبتني من ناحية سردها التفصيلي وتشبيهها و إستعراضها اللغوي المبهر .. كان أسلوبها قريب للقلب وتعبيراتها آسرة، اللغة الباذخة التي طُعمت بها الرواية كانت رائعة بما يكفي كي تجعلني أعيد قراءة بعض النصوص عدّة مرّات

كقصة : أعجبَني من ناحية ما كيف حاكت قصص الواقع الجزائري والعربي بين زوايا الرواية، لامستني قصة علاء.. أما البطلة "هاله الوافي" الجبلية كانت شخصيتها جميلة أيضاً، حيث أناقة الكبرياء، حدة الأنفة، حبها، و كرامتها، و شرفها، و تنازلاتها..

عشت الأحداث و التطورات بكل جوارحي، لكن لم أرى حبّ حقيقي بين البطلان في هذه الرواية .. ربما حبّ التحدّي والمغامرة لهالة، حبّ التملك لطلال، رضى الشهوات لكلاهما .. ازعجني تسمية ما بينهما بـ"قصة حب

فاجئتني سرعة إنهاء قصتهما، حيث تسارعت الاحداث و إنتهى كل ما بينهما في آخر اوراق الرواية ليعودا غرباء و النهاية ذاتها كانت غريبة ومبهمة ... ماذا بعد خلعها للأسود و إنتصارها ذاك ؟

نجمتان لأسلوب الكاتبة وإستغراضها اللغوي ! :)