حكايات نفسية

حكايات نفسية - عادل صادق المريض النفسي يدرك أنه مريض، يعرف أنه يعاني من ظاهرة غير طبيعية، يشعر أنه قد اختلف، يجاهد في ان يعرف سبباً لمعاناته، سبباً لآلامه، وهذا ما نسميه الاستبصار. أي أن المريض النفسي يكون مستبصراً بحالته .. ولكنه يظل محتفظاً بشخصيته دون تدهور .. يظل مرتبطاً بالواقع .. يمارس حياته بشكل شبه طبيعي . قد لا يلحظ عليه أحد أية أعراض .. إنه فقط يتألم ويعاني من داخله .. ولهذا فهو يتعذب أكثر من المريض العقلي الذي لا يدرك أنه مريض لأنه يعيش عن واقعنا.

اؤمن جداً بهذه الأفكار!

أنصح بقرائته لكل من مر عابراً أو لايزال اسيراً لهذا المرض، وأيضاً لذاك من بقي عاجزاً امام تجربة ما لهذا المرض المعدي مع شخص ما عزيز على قلبه..

شعرت في كل صفحة انها كتبت لأجلي أنا، كان الكتاب قريب جداً لقلبي.. بعيداً عن العقل والمنطق استطعت بسهولة قراءة مشاعر احسستها بالفعل ولم استطع التعبير عنها، ما استطيع التعبير عنه الآن هو إني حقاً أحب جداً أولائك، من ذُكرت قصصهم في الكتاب وغيرهم، من رفض الإكتئاب مغادرتهم، من يعانوا من آلام في داخلهم دون اصدار اية صوت..

" أكره مرض الاكتئاب بنفس القدر الذي أحب به مريض الاكتئاب .. فهو أرق الناس وأصفاهم وأصدقهم"

يقال إن الإكتئاب لا يأتي من لا شي ولابد من اسباب واضحة تجعله يتسرب إلى النفس تدريجياً، و انا أقول ان سبب الإكتئاب هو اللاشيء بذاته..!