Les Misérables

Les Misérables - Victor Hugo, Norman MacAfee, Lee Fahnestock

هل ثمّة جان فالجان حقيقي أم هو مجرد شخصية خيالية لا نظير واقعي لها؟ هل ثمة من يُسجن ظلماَ 19 عاماً و يرد على معطيات هذه الحياة الظالمة بالخير والتضحية والعطاء؟ هل ثمة من يعطي ولا يهتم بما يُعطى ولا يتأثر روحياً بمدى ما يُؤذى؟ .. عن نفسي فهذا ما أسميه بـ"العظمة الإنسانية" ، عندما البشري يتخطى هذه المرحلة من العطاء فهو بالفعل إنسان و عظيم!
الرواية اعدها تحفة ادبية خالدة وتجربة روحية عميقة، برزت معالم الجوع والفقر المادي والغنى الاخلاقي كما الصفح والمغفرة بشكل واضح، ومزجت بين السعادة والبؤس الروحي حيث تذهب بك إلى رحلة حيث حياة البؤساء..
القصص التي في الرواية كانت حزينة حد البكاء، بائسة حد الثمالة... ورغم اني استهلك عادة كمية كبيرة من الدموع في الروايات الحزينة، ولكن هذه الرواية لم اذرف عليها دمعة واحدة، كان حزنها اعمق بكثير من أن يُبكى عليها، حزنها آلمني جداً في نفسي، ستشعر ما شعرت به بوضوح إن قرأتها بكل جوارحك، انصحك بأن تتفرغ لها حين تقرأها، ان تنسى نفسك، ستشعر بأنك المشاهد البائس الذي لا يملك شيء سوى ألم في صدره يثبت في وجوده في كل صفحة بقوة غريبة..

الرواية في مكتبتي منذ فترة طويلة جداً ... كنت كلما اراها اتعجب من الشخصيات التي على الغلاف وأسأل نفسي، ترى.. ما القصص التي تحكيها هذه الوجوه ... بعد إنهائي منها فقط عرفت من هم وعرفت قصصهم .... تجسيد فالنتين كان مثالي.

"مادام ثمّة -بسبب من القانون والعرف- هلاكٌ اجتماعي يخلق صناعياً وعلى مرآى من الحضارة ومسمع، ضروباً من الجحيم على الأرض، ويعقد في قضاء بشري محتوم مصيراً هو إلهيٌ، مادامت مشكلات العصر الثلاث (الحط من قدر الرجل بالفقر، وتحطيم كرامة المرأة بالجوع، وتقزيم الطفولة بالجهل) لمّا تُحل بعد، مادام الاختناق الاجتماعي ممكناً مايزال ومادام على ظهر هذه الأرض جهلٌ وبؤس، فإن كُتباً مثل هذا الكتاب لايمكن أن تكون غيرَ ذاتِ غناء."



*وأخيراً سأضعها في ركن الكتب المميزة، وأمي لن تراها مجدداً وتسألني لتركها بعيداً تشاؤماً من اسمها. :)