النباهة والاستحمار

النباهة والاستحمار - Ali Shariati, هادي السيد ياسين, عبد الرزاق الجبران أتذكر أول قراءة لي لهذا الكتاب كانت على كرسي الإنتظار الساعة الثامنة صباحاً أول يوم لي في الجامعة، أتذكر جيداً إنسجامي معه، فمن روعته لم استطع التوقف حتى بعد إنتهاء فترة انتظاري. فإستمريت قراءتها طيل فترة محاضرتي الأولى.
احببت في الكتاب التوضيح في كون للفن والأادب وحتى العلم والفلسفة دور فى استحمار الناس وطلسمة ذنهم و إلهائه عن الدراسة الإنسانية و الإجتماعية و إشغاله بحق أو ببطال، مقدس أو غير مقدس.
الجميل إلى درجة الضحك هو ان طيلة قراءتي عن الإستحمار، أجد امثلة حيّة عديدة لم احتج للتفكير لتذكرها. الإستحمار منتشر بشكل مبالغ فيه، في المحيط الذي نشأت فيه على الاقل.
احببت الفصل الثالث كونه يشرح الذرائع والابواب التي يستغلها المستعمر فيصبح الشعب (مُستحمر) بفقدانه النباهة الاجتماعيه، كما يناقش مشكلة الشرق عموما ومحاولة سيطرة الغرب علينا لتقليده واتباعه وعدم التفكير بانفسنا بل بالعتماد الدائم عليهم ووسائلهم في ذلك.

"عندما يشب حريق في بيتك، ويدعوك أحدهم للصلاة و التضرع إلى الله، ينبغي عليك أن تعلم أنها دعوة خائن. فكيف يدعوك إلى عمل آخر، فالاهتمام بغير إطفاء الحريق، و الإنصراف عنه إلى عمل آخر، ماهو إلى استحمار، وإن كان عملاً مقدساً أو غير مقدس."